جمعية الكشافة الفلسطينية


بدأت الدعوة لتأسيس أول فرقة للكشافة عام 1912م؛ وقد اهتم الأتراك بالحركة الكشفية، وخاصة بعد نشوب الحرب العالمية الأولى.

وفي عهد الاحتلال البريطاني لفلسطين اهتم ما يعرف بـ(دائرة المعارف العامة) بتأسيس الكشافة في المدارس خصوصاً؛ لكون مدير المعارف العام مستر «بورمان» هو نفسه مندوب الكشافة العام؛ فأُسِّست في عام 1912م أول فرقة كشفية بفلسطين في مدرسة سان جورج بالقدس، حملت اسم "فرقة القدس الأولى"؛ لكن نشاطها توقف بسبب نشوب الحرب العالمية الأولى.   ثم انشئت سنة 1919م فرقة بالمدرسة الرشيدية بالقدس، وفرقة روضة المعارف في القدس عام 1920م.  وقد قررت حكومة الانتداب البريطاني في عام 1920م تعميم الحركة على جميع مدارس فلسطين.

ثم تكونت فرقة كلية النجاح الوطنية في نابلس عام 1921م، ثم تكونت فرق كشفية في حيفا ويافا والناصرة وغزة وغيرها من المدن.   وفي عام 1928م نالت جمعية الكشاف الفلسطيني أول اعتراف عالمي بها؛ الأمر الذي سهل مشاركة الكثير من قادة الكشافة الفلسطينيين في المخيمات العالمية، وخاصة عامي 1929م في بريطانيا، و1933م في بودابست.

وقد أخذت الحركة الكشفية الفلسطينية تنمو وتتصاعد في الثلاثينيات، حتى قامت الثورة الكبرى عام 1936، واشتركت الفرق الكشفية في إدارة واجباتها الوطنية؛ فأخذت الحكومة بمطاردتها ومنعت أعضاءها من الظهور بالملابس الكشفية؛ فتوقفت أنشطة الحركة الكشفية.

واستقلت الحركة الكشفية في فلسطين عام 1944 ولم تعد تابعة لدائرة المعارف، فأنشئت جمعية الكشاف العربي الفلسطيني  1945 في مدينة القدس، بقرار من مؤتمر الشباب الفلسطيني الأول، وافتتحت لها فروعًا في جميع المدن الفلسطينية، وعين الحاج محمد أمين الحسيني (مفتى فلسطين) كشافاً أعظم؛ وتم تشكيل المجلس الأعلى برئاسة الأستاذ فوزي محيي الدين النشاشيبي؛ والأستاذ حسين حسني والأستاذ عبدالله تيمور، نائبين للرئيس؛ والسيد جميل خوري سكرتيراً عاماً؛ والسيد لبيب حشمت أميناً للصندوق؛ وآخرين.   وقامت تلك المجموعات بنشاط كشفي فعال حصلت به على الاعتراف رسمياً من المكتب الكشفي العالمي عام 1945م، الذي لم يدم طويلاً؛ حيث سحب هذا الاعتراف في أعقاب حرب عام 1948م. 

في عام النكبة 1948 تشرد الشعب الفلسطيني في شتى أنحاء الوطن العربي؛ وتوقفت الحركة الكشفية الفلسطينية، وتشرد بعضها خارج فلسطين؛ ورغم ذلك ساهم جزء من الكشافة في اقامة بعض المخيمات الفلسطينية.

وقد شاركت الحركة الكشفية بعد حرب عام 1948م في أغلب المخيمات والمؤتمرات الكشفية العربية؛ ولم تنقطع مشاركتها في الأنشطة التي تعقدها المنظمة الكشفية العربية منذ إنشائها وحتى الآن.

وفي عام 1954م كانت الكشافة الفلسطينية من بين الدول المؤسسة للمنظمة الكشفية العربية؛ أو ما كان يعرف وقتها باسم "المكتب الكشفي العربي"؛ حيث سجلت الكشافة الفلسطينية عربياً في عام 1956م.

وقد توقفت "جمعية الكشاف العربي الفلسطيني" إلى عام 1964؛ حيث أصدر الحاكم العام المصري في قطاع غزة قرارًا بتشكيل الهيئة العامة الفلسطينية للكشافة والمرشدات؛ وهي بمثابة امتداد لجمعية الكشاف العربي الفلسطيني؛ حيث تألفت هذه الهيئة من:

1- جمعية الكشافة البحرية.  
2- جمعية الكشافة الجوية.  
3- جمعية الكشافة البرية (الفتيان).
4- جمعية المرشدات. 

وأخذت هذه الجمعيات تعمل على نشر الحركة الكشفية في كافة أنحاء قطاع غزة، واقبل عليها الفتية والشباب إقبالا منقطع النظير؛ فازدهرت ونمت.  وكانت هذه الهيئة هي العنوان الكشفي الوحيد للحركة الكشفية الفلسطينية، وبقيت تعمل بهذه الروح حتى عام النكسة سنة 1967. 

وبعد عدوان 1967م وسقوط ما تبقى من أراضي فلسطين بيد الاحتلال، اندمج العمل الكشفي في الضفة الغربية ضمن إطار العمل الكشفي الأردني، وتحت رعاية الكشافة الأردنية؛ أما في لبنان فقد أسس الفلسطينيون "جمعية الكشاف العربي الفلسطيني"؛ وفي سوريا عمل الفلسطينيون من خلال "كشاف سوريا"؛ وانتشرت المجموعات الكشفية في غالبية مدن وقرى الضفة الغربية من فلسطين. 

وفي عام 1970 تم تأسيس جمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية، بقرار من منظمة التحرير الفلسطينية، واعتبارها امتدادا للهيئة العامة الفلسطينية للكشافة والمرشدات؛ وتمت المصادقة على النظام الاساسي للجمعية بقرار من المجلس الأعلى لرعاية الشباب الفلسطيني، خلال المؤتمر الأول بتاريخ 25/3/1972 في بيروت. 

 

وبتاريخ 15/8/1974 تم اعتماد النظام الأساسي المعدل للجمعية خلال المؤتمر الثاني للمجلس الأعلى للشباب والرياضة الفلسطيني في بيروت. 

وبتاريخ 8/7/1978 تم اعتماد النظام الاساسي المعدل مجدداً للجمعية خلال المؤتمر الثالث للمجلس الأعلى للشباب والرياضة الفلسطيني في بيروت.